USA, FL (904) 436-1577
  • Argentina Argentina: +54 (11) 5984-1811
  • Brazil Brazil: +55 (21) 3500-1548
  • Chile Chile: +56 (22) 581-4899
  • Spain España: +34 (95) 093-0069
  • Guatemala Guatemala: (502) 2268 1204
  • Mexico Mexico: +52 (33) 1031-2220
  • Panama Panama: +507 (7) 833-9707
  • Peru Peru: +51 (1) 709-7918
  • United States United States: +1 (904) 250-0943

إنتاج الطماطم في البيوت الزجاجية يعطي الكثير من النتائج الرائعة .

The tomato is a very popular crop for production in greenhouses. Tomatoes are relatively easy to grow compared to cucumbers and lettuce, and yields can be very high. Demand for tomatoes is usually strong because of the vine-ripe nature and general overall high level of eating quality. Production of tomato is not without serious challenges, however. This chapter presents the production techniques specific to tomato. Techniques used with certain systems (bag, rockwool, or NFT) will be highlighted separately. The production information is presented as recommended procedures. Minor adjustments might be needed as individual growers require and as research indicates the need. Growers are encouraged to consult a knowledgeable expert prior to making adjustments.

تعتبر الطماطم من المحاصيل المفضلة للإنتاج داخل البيوت الزجاجية نظراً لسهولة زراعتها نسبياً مقارنة بالخيار والخس مثلاً، إلى جانب إمكانية إنتاج المحاصيل بكميات كبيرة من الطماطم. يظل الطلب على الطماطم مرتفعاً في العادة بسبب طبيعتها وكونها مناسبة إلى حد بعيد للاستهلاك بشتى الطرق، إلا أن إنتاج عملية الطماطم لا تخلو من التحديات والصعوبات الجدية. في هذا الفصل، سوف نقدم أساليب الإنتاج الخاصة بالطماطم، وسيتم الفصل بشكل كبير بين الأساليب المستخدمة في عدد من أنظمة الإنتاج المحددة (كالأكياس أو الصوف الصخري أو تقنية الغشاء المغذي). يتم تقديم معلومات الإنتاج بصيغة إجراءات موصى بها، وقد تكون هناك حاجة لإدخال تعديلات بسيطة وفقاً لحاجة المزارع وبما يتماشى مع المتطلبات التي تنص عليها الأبحاث، علماً بأننا نحث المزارعين على استشارة خبراء على دراية بهذا المجال قبل إجراء التعديلات المشار إليها.

Selection of Cultivars

Selection of the most suitable cultivar (variety) is a prerequisite for successful tomato culture in Florida. Tomato producers should have in mind the type of tomato desired by the buyer (direct to consumer, broker, retailer, etc.). Important considerations are size, shape, and color (red, pink, yellow, or many others in the heirloom category). Important characteristics relative to culture include flavor, high yields, freedom from cracking, disease resistance, high percentage of number one fruits, and freedom from green shoulder. More recently, however, specific production practices or systems have been used to grow determinate types to be grown for a shorter season, perhaps spring or fall only.

اختيار الأصناف

تعتبر عملية اختيار الأصناف المناسبة شرطاً أساسياً من شروط زراعة الطماطم في ولاية فلوريدا بشكل ناجح، ويتعين على منتجي الطماطم أن يأخذوا بعين الاعتبار أنواع الطماطم المطلوبة من قبل المشترين (أي المستهلك النهائي أو الوسطاء أو تجار التجزئة أو غيرهم). تشمل الاعتبارات المهمة حجم الثمار وشكلها ولونها (سواءً كان اللون الأحمر أو الوردي أو الأصفر أو أحد الألوان العديدة الأخرى التي توجد في فئة الطماطم غير المهجنة)، أما الخصائص المهمة فتتضمن المذاق والمحصول المرتفع والخلو من التشققات ومقاومة الأمراض ووجود نسبة عالية من الثمار السليمة وأن يكون الصنف خالياً من ظاهرة الكتف الأخضر (عدم اكتمال نضوج الثمرة في أحد جوانبها). لكن تجدر الإشارة إلى أنه تم البدء في الآونة الأخيرة في استخدام ممارسات أو أنظمة انتاج معينة لزراعة طماطم تنتمي إلى الأصناف ذات النمو المحدد لمواسم أقصر، على سبيل المثال خلال فصلي الربيع أو الخريف فقط.

 Generally, greenhouse tomato cultivars are indeterminate in growth habit (produce flowers and fruit continuously along the main stem as it grows). As a result, the greenhouse tomato plant may reach a length of 30 to 40 feet in a 10-month season.

بشكل عام، تكون الأصناف المزروعة داخل البيوت الزجاجية غير محددة النمو (أي أنها تمر بمراحل الإزهار وطرح الثمار بصورة متواصلة عن طريق الساق أو البرعم الرئيسي للنبات الذي ينمو بشكل مستمر). وكنتيجة لذلك، فقد يصل طول الطماطم التي تزرع داخل البيوت الزجاجية إلى ما بين 30 و 40 قدم خلال المواسم الزراعية التي تصل مدتها 10 أشهر.

Modern tomato cultivars are hybrids that are more disease resistant than older open-pollinated types. Hybrid cultivars have replaced open-pollinated cultivars in all large tomato producing areas in the United States. For tomato cultivars to perform well in Florida in a traditional August–June season, they must be able to set fruit well in the winter, have freedom from russet or other cracking disorders, and be free of green shoulder (solar yellows). New cultivars are continually released by seed companies so growers are encouraged to contact a knowledgeable specialist to determine the availability of newest cultivars. 

تعتبر أصناف الطماطم الحديثة أصنافاً هجينة تتميز بقدرة أكبر على مقاومة الأمراض مقارنة بالأصناف القديمة التي تعتمد على التلقيح المفتوح.

ففي الولايات المتحدة حلت الأصناف الهجينة محل الأصناف التي تعتمد على التلقيح المفتوح في جميع مراكز الإنتاج الكبيرة. ولكي تتمكن أصناف الطماطم المزروعة من النمو بصورة جيدة في ولاية فلوريدا خلال الموسم الممتد من شهر أغسطس إلى شهر يونيو، يجب أن تتمكن من طرح الثمار في فصل الشاء وأن تكون خالية من حلم الطماطم الصدئي والتشققات، وكذلك الكتف الأخضر. يتم طرح أصناف جديدة في الأسواق بشكل مستمر من قبل الشركات المنتجة للبذور، لذا نشجع المزارعين على التواصل مع خبير على دراية بأصناف الطماطم لتحديد مدى توافر أصناف جديدة.

 Tomatoes grown in Florida greenhouses from 1980 to 2000 were generally separated into two categories, beefsteak or cluster (on the vine). Since about 2000, the diversity of tomato types grown in Florida greenhouses or other similar protected agriculture structures has increased. In addition to beefsteak and cluster types, a wide array of heirloom, grape, and small cocktail types are now grown. Since many heirloom and other types do not have resistance to common greenhouse diseases, such as Fusarium wilt, grafting onto disease-resistant rootstock has become a more common practice. Cultivars in the beefsteak category produce large (6 to 8 ounce) fruit. The fruits are harvested individually and usually packed with the calyx still attached. Beefsteak cultivars have been used for nearly all of the Florida greenhouse tomato production until the late 1990s when a few growers began to produce cluster types. These products are known as cluster tomatoes, cluster-harvested tomatoes, truss tomatoes, or on-the-vine tomatoes. The term “truss tomatoes” is frequently used in Europe, and “cluster tomatoes” in the United States. 

كانت الطماطم التي تزرع بين عامي 1980 و 2000 تنقسم إلى قسمين رئيسيين هما طماطم «بيف ستيك» (أي الطماطم الكبيرة الصلبة) والطماطم العنقودية. لكن منذ عام 2000، زاد تنوع أصناف الطماطم المزروعة في البيوت الزجاجية أو الأنظمة الزراعية المماثلة الموجودة في ولاية فلوريدا، فإلى جانب طماطم «بيف ستيك» والطماطم العنقودية، تتم حالياً زراعة أنواع كثيرة من الطماطم غير الهجينة والطماطم العنبية والأنواع الصغيرة الأخرى. ولأن الكثير من الأنواع غير المهجنة والأنواع الأخرى لا تتمتع بخاصية مقاومة الأمراض الشائعة داخل البيوت الزجاجية مثل مرض ذبول الفيوزاريوم، فقد أصبح من الشائع تطعيم هذه الأنواع بجذور أصناف أخرى مقاومة للأمراض. تنتج أصناف الطماطم في فئة الـ «بيف ستيك» ثماراً كبيرة (يتراوح حجمها بين 6 إلى 8 أونصات) ويتم حصادها بشكل فردي وعادة ما يتم تعتبئتها بينما لا يزال قمع الطماطم متصلاً بالثمرة. ظلت أنواع الطماطم التي تنتمي إلى فئة «بيف ستيك» تستخدم في جميع البيوت الزجاجية المنتجة للطماطم الموجودة في ولاية فلوريدا تقريباً حتى أواخر التسعينات عندما بدأت مجموعة قليلة من المزراعين بزراعة أنواع الطماطم العنقودية. تعرف هذه المنتجات بالطماطم العنقودية أو الطماطم المحصودة على شكل عناقيد أو الطماطم الجملونية أو الطماطم المتسلقة، حيث يتم استخدام تسمية «الطماطم الجملونية» في أوروبا بينما يتم استخدام تسمية «الطماطم العنقودية» في الولايات المتحدة.

Cluster tomatoes are currently grown as a greenhouse crop throughout the world. The product has gained preference among consumers because the calyx and stem remain attached to the cluster of fruit and the aroma from the stems gives the product a distinct fresh characteristic. This new way of marketing tomatoes is credited to Italian producers who first began testing in 1989. The popularity of this vine-ripened product quickly swept through the European greenhouse tomato industry, and more recently the North American industry. The large greenhouse tomato industry in Holland began its shift toward cluster tomatoes in 1992. Greenhouse culture of cluster tomatoes is similar to that used for traditional large beefsteak types. Most currently grown cultivars tend to have taller plants requiring very high trellis systems. The clusters are harvested by clipping the main cluster stem from the plant. All tomatoes on the cluster remain attached and range in maturity from breaker to ripe.

تتم زراعة الطماطم العنقودية حالياً كأحد محاصيل البيوت الزجاجية في جميع أنحاء العالم، وقد نالت هذه المنتجات تفضيل المستهلكين نظراً لكون الثمار لا تزال متصلة بالقمع والساق بالإضافة إلى الرائحة المميزة التي تعطيها ساق النبات لهذا النوع من منتجات الطماطم. ويعود الفضل في ابتكار هذا الأسلوب التسويقي الجديد إلى المنتجين الإيطاليين الذين بدأوا في تجربته لأول مرة في عام 1989، لتعم شعبية هذا المنتج الجديد قطاع إنتاج الطماطم داخل البيوت الزجاجية في أوروبا وبعد ذلك في أمريكا الشمالية. جدير بالذكر أن قطاع إنتاج الطماطم في البيوت الزجاجية الكبرى قد بدأ في التحول نحو زراعة الطماطم العنقودية في عام 1992. تشبه طريقة زراعة الطماطم العنقودية داخل البيوت الزجاجية طريقة زراعة طماطم «بيف ستيك» التقليدية ذات الثمار الكبيرة، وتميل معظم الأصناف المزروعة حالياً إلى كونها تصل إلى ارتفاعات كبيرة تتطلب استخدام أنظمة تعريش شاهقة. تتم عملية حصاد الطماطم العنقودية عن طريق قطع الساق أو البرعم الرئيسي للنبات، حيث تظل جميع الثمار متصلة بالساق ويتراوح نضوجها بين مرحلة تحول لون الثمار من الأخضر إلى الأصفر ومرحلة النضوج الكامل.

Harvested clusters are usually marketed in a mesh bag, tray pack, or in a single-layer box. Many cluster tomato cultivars have outstanding flavor and appearance to compete with the best of the field vine-ripe tomatoes sold. Consumers also enjoy harvesting the fruit from the cluster themselves. Outstanding fruit quality and shelf life allow the consumer to pick tomatoes from the cluster over several days. The postharvest quality of the calyx is therefore an important characteristic in the appearance of the cluster. Most greenhouse tomato crops are grown today with very little pesticide sprays applied to the crop. This is especially true in northern states in the United States and also in Canada. Environmental controls are important in managing diseases, and biological pest control has become a standard practice. Insect and disease management in Florida greenhouses is much more challenging because of the climate conditions and high pest populations. This is given special note because the presentation of the cluster of tomatoes means everything to the rise in popularity of cluster tomatoes. The clusters are generally free of any visible pesticide residue. If routine applications of pesticides are to be required in any production system, inside or outside of a greenhouse, the residue could be a significant detraction.

يتم تسويق الطماطم المحصودة عادة في أكياس شبكية أو صواني أو صناديق ذات طبقة واحدة. تتميز أنواع كثيرة من الطماطم العنقودية بمذاقها الرائع ومظهرها الجميل وتنافس أرقى أنواع الطماطم المتوفرة في الأسواق. علاوة على ذلك يستمتع المستهلكون بقطف الثمار من العنقود بأنفسهم على مدى عدة أيام، لذا من المهم المحافظة على جودة قمع الطماطم بعد عملية الحصاد نظراً لكون ذلك مهماً لمظهر العنقود، لا سيما في المناطق الشمالية في الولايات المتحدة وأيضاً في كندا. تلعب تدابير التحكم بالبيئة دوراً مهماً في السيطرة على الأمراض، وقد أصبحت الوسائل البيولوجية لمكافحة الآفات أمراً معتاداً في هذا المجال، لكن عملية التحكم بالحشرات والأمراض في البيوت الزجاجية الموجودة في ولاية فلوريدا تعتبر أكثر صعوبة بكثير بسبب الظروف المناخية السائدة هناك والأعداد المرتفعة من الآفات والحشرات، ويتم التركيز بشكل خاص على هذا الجانب نظراً لأهمية طريقة عرض عناقيد الطماطم أمام المستهلك ولأن زيادة شعبية الطماطم العنقودية تعتمد على مظهر المنتج وسلامته. تعتبر الطماطم العنقودية بوجه عام خالية من أي مخلفات متبقية من المبيدات الحشرية يمكن رؤيتها بالعين المجردة، لكن إذا تطلب الأمر استخدام المبيدات بشكل روتيني خلال مرحلة الانتاج، سواء كان ذلك داخل أو خارج البيوت الزجاجية، فقد تنتقص مخلفات المبيدات من قيمة المنتج إلى حد كبير، حيث سيواجه المنتج في أحسن الأحوال منافسة كبيرة من المنتجات الخالية من المخلفات التي تبدو على المنتج بوضوح، مع ملاحظة أن غسل العناقيد لإزالة بقايا المبيدات من السيقان والثمار ستكون عملية صعبة للغاية.

At the least, it would face great competition from the current production free of visible residues. Washing of clusters of tomatoes to remove the residue from the stems and fruit would be very difficult. The increase in demand for year-round, direct-to-consumer sales has driven the increase in acreage of other specialty types of tomatoes, such as heirloom, grape, and cocktail (small fruited types harvested on the vine). In most cases, the yields of these types are less than the more standard beefsteak or cluster types. However, much higher prices at local markets have caused an increase in production of these types in Florida, not only in standard greenhouses, but also in high tunnels, open shade structures, and even outdoor hydroponic systems with no protected structure. The heirloom category in particular is susceptible to root and crown diseases that have required many commercial operators to implement the use of grafted plants where the preferred cultivar plant top is grafted onto a disease-resistant rootstock. The wide array of tomatoes grown also provides a challenge in plant management in terms of trellising, leaning and lowering, and suckering. Cultivars with tall, open plant habits are much more susceptible to sun burning fruit and may need to be pruned and suckered differently to best manage the plants. As production is moved to outdoor culture, fall/winter seasons only, or in open structures, an additional consideration is to select cultivars with resistance to yellow leaf curl virus, which is transmitted by the silverleaf whitefly. The virus is usually less of a problem in greenhouse production because the whitefly populations can be reduced by excluding their entry into the production area.The selection of a tomato cultivar for hydroponic production in a greenhouse or other protected culture has become a much more complex decision since early in this century. Making the correct cultivar choices and implementing the appropriate production and trellis systems are critical to success. New cultivars appear every year. Check with knowledgeable professionals or other growers to learn what you need to make the right choices.

وقد أدت الزيادة في الطلب على منتجات الطماطم المتوفرة للمستهلك بشكل مباشر طوال السنة إلى زيادة الرقعة الزراعية المخصصة لأنواع خاصة أخرى كالطماطم غير المهجنة والطماطم العنبية وطماطم الكوكتيل (وهي أنواع من الطماطم ذات ثمار صغيرة ويتم حصدها وهي لا تزال متصلة بالساق). في معظم الأحيان، تكون محاصيل هذه الأنواع أقل من الأنواع التقليدية الأخرى كطماطم «بيف ستيك» أو الطماطم العنقودية، لكن أسعارها في الأسواق المحلية أعلى بكثير من أسعار الأصناف التقليدية، مما أدى إلى زيادة إنتاجها في ولاية فلوريدا ليس فقط في البيوت الزجاجية التقليدية بل أيضاً في الأنفاق العالية وهياكل التظليل المفتوحة وحتى في أنظمة الزراعة المائية الخارجية التي تتضمن هياكل محمية. يعتبر صنف الطماطم غير المهجنة معرضاً بصفة خاصة لأمراض الجذر والتاج، مما دفع الكثير من التجار إلى استخدام نباتات مطعمة عن طريق تركيب الجزء العلوي من الصنف المفضل على جذر صنف آخر يتمتع بخاصية مقاومة الأمراض. من جانب آخر، تمثل كثرة أصناف الطماطم المزروعة تحدياً بالنسبة للمنتجين من حيث إدارة المزرعة، خصوصاً فيما يتعلق بإنشاء التعريشات وعملية إنزال وإمالة النباتات وإزالة البراعم الجانبية، وتعد الأصناف ذات النباتات الطويلة المزروعة في البيئات المفتوحة أكثر عرضة بكثير لخطر حرق أشعة الشمس للثمار، وهذا يعني أنه قد يتعين تقليمها وإزالة البراعم الجانبية عنها بصورة مختلفة بهدف التحكم في نمو النباتات على أفضل وجه. عند نقل عملية الانتاج إلى مراكز الانتاج الداخلية خلال فصلي الخريف والشتاء فقط، أو في الهياكل المفتوحة، فيجب الأخذ بعين الاعتبار اختيار أصناف مقاوِمة لفيروس تجعد واصفرار أوراق الطماطم الذي ينتقل عبر ذبابة الورقة الفضية البيضاء. عادة ما تكون المشاكل الناتجة عن هذا الفيروس محدودة في البيوت الزجاجية لأنه يمكن الحد من تكاثر الذبابة البيضاء عن طريق منعها من الدخول إلى منطقة الانتاج. منذ بداية القرن الحالي، أصبحت مسألة اختيار أصناف الطماطم المناسبة لانتاج الطماطم عبر نظام الهيدروبونيك (الزراعة المائية) سواءً داخل البيوت الزجاجية أو الأنظمة الزراعية المحمية الأخرى أكثر تعقيداً بكثير، وهذا بالتالي يجعل عملية اختيار الأصناف الصحيحة ومن ثم تطبيق أنظمة الإنتاج والتعريش المناسبة ذات أهمية كبيرة لتحقيق نتائج جيدة. تظهر أصناف جديدة في كل عام، لذا ينبغي استشارة الخبراء ذوي المعرفة الاختصاصية أو المنتجين الآخرين لمعرفة المعطيات اللازمة لاتخاذ قرار صائبة.

Pruning and Training

Greenhouse tomatoes, as a result of their indeterminate growth habit, require continuous pruning and training to the trellis system. The trellis system consists of wire cable stretched from one end of the house to the other between two anchor posts. The anchors should be metal posts cemented into the greenhouse floor. A counter support, deadman will help strengthen the end posts. The cable is stretched tightly over each row of plants at a height of 8 to 10 feet and fastened on one end to a cable tightener. The downward pull exerted on the cable by a single tomato plant with five or six well-developed clusters of fruit might be 10 to 12 pounds.

التربية والتقليم

بسبب طبيعة نموها اللامحدود، تتطلب الطماطم المزروعة داخل البيوت الزجاجية تقليمها باستمرار وتوجيه مسار نموها لكي يتبع هيكل نظام التعريشة الموجود داخل البيت الزجاجي. يتكون نظام التعريشة من أسلاك تمتد من أحد طرفي البيت الزجاجي إلى الطرف الآخر حيث يكون السلك مربوطاً بين عمودين، ويتعين أن تكون الأعمدة مصنوعة من مادة معدنية ومثبتة على أرضية البيت الزجاجي بواسطة الأسمنت، مع تدعيم الأعمدة الموجودة على الطرفين بأعمدة مساندة أخرى. يتم شد الأسلاك فوق كل صف من النباتات على ارتفاع يتراوح بين 8 إلى 10 أقدام ويتم تثبيتها بإحكام بالأعمدة بواسطة أداة شد الكابلات. تساوي قوة السحب في الاتجاه السفلي التي تقع على الكابل بفعل نبتة طماطم واحدة مكونة من ستة عناقيد من الثمار مكتملة النمو حوالي 10 إلى 12 رطل، لذا يتعين تثبيت عمود داعم إضافي بعد كل 20 إلى 30 قدم.

Therefore, extra supporting posts will be needed every 20 to 30 feet down the row of plants. Cable diameter should be at least 1/16 inch with 3/32 inch preferred. Plants are trained up a string attached to the cable above the plant and extending to the base of the plant. Trellis strings are made up ahead of planting, keeping in mind that a 10-month-old tomato plant might be 30 feet long.

ينبغي أن يكون قُطر الكابل 1/16 بوصة على الأقل ويفضل أن يكون القُطر في حدود 3/32 بوصة. يتم تربية النباتات بواسطة خيط مربوط بالكابل الموجود فوقها ويبدأ من الجزء السفلي للنبات. تصنع خيوط التعريشة قبل بدء عملية الزراعة ويُراعى أن طول نبات الطماطم الواحد الذي يبلغ عمره 10 أشهر قد يصل إلى 30 قدم.

Different growers have individual preferences on the technique to use to attach the string to the trellis cable and the resulting facility for quickly releasing the plant to lower it. One system is to roll the extra “future” twine in a ribbon or ball and hang it over the cable with enough extra twine to enable the ribbon to dangle. The downward string is then clamped to the upward string by a plant clip. Another option is to attach the string to the wire via a slip knot that can easily be released. There are also commercially available metal string bobbins on which to wrap the twine and which also function as a hanger, or a notched spool with a hook. String used for trellising should be strong plastic or polypropylene twine.  

تختلف أساليب ربط الخيط بكابل التعريشة ومدى إمكانية إنزال النبات بسرعة من منتج إلى آخر، ومن هذه الأساليب لف الفتلة أو الخيط الزائد على شكل شريط أو كرة ومن ثم تعليقه فوق الكابل مع ترك جزء غير ملفوف من خيط الفتلة لكي يتدلى فوق الكابل، ثم يتم ربط الخيط الصاعد بالخيط الهابط بإحكام بواسطة مشبك، وثمة خيار آخر هو ربط الخيط بالسلك بواسطة عقدة منزلقة يمكن فكها بسهولة. توجد في الأسواق أيضاً بكرات خاصة بالأسلاك يمكن لف الفتلة حولها واستخدامها أيضاً لتعليق الخيط، وتوجد أيضاً بكرات ذات حواف ومزودة بخطافات لإبقاء الخيط في مكانه. يجب أن يكون الخيط المستخدم للتعريشة مكوناً من فتلات قوية مصنوعة من البلاستيك أو البولي بروبلين القوي.

Polypropylene hay baling twine and tomato staking twine work well and are about the least expensive products available. In addition, they can be secured locally. To start the procedure of trellising the plant, the lower end of the twine is loosely fastened to the base of the plant. This operation usually starts when the plant has 6 to 8 large leaves and before the plants start to topple. There are basically three methods to attach plants to the twine. The first method involves using plastic plant clips (1 inch size) available at most greenhouse supply outlets. The twine is clamped in the hinge of the clip, and the clip is snapped around the plant stem just below a large leaf. It is not a good idea to clip at the flower cluster node since the flower cluster stem might be crimped and damaged. Clipping is done every 3 or 4 leaves to keep the plant tops attached to the twine.

تعتبر فتلات البولي بروبلين المستخدمة في بالات القش وتدعيم الطماطم خياراً جيداً وهي الأرخص من بين المنتجات المتوفرة في السوق، إضافة لإمكانية تثبيتها محلياً. لبدء عملية إنشاء التعريشة، يتم ربط الطرف السفلي للفتلة بقاعدة النبات، وعادة ما تبدأ هذه العملية عندما ينتج النبات ما بين 6 و 8 أوراق كبيرة وقبل أن يبدأ النبات في الانحناء والسقوط على الأرض. هناك ثلاث طرق رئيسية لربط الفتلة بالنبات، حيث تتضمن الطريقة الأولى استخدام مشابك زراعية بصنوعة من البلاستيك (بحجم بوصة واحدة) يمكن الحصول عليها في معظم متاجر مستلزمات البيوت الزجاجية. يتم ربط خيط الفتلة بمفصل المشبك ثم يتم شبك المشبك في ساق النبات مباشرة تحت إحدى الأوراق الكبيرة. ينبغي عدم شبك المشبك بالقرب من عنقود زهري لتفادي إمكانية تضرر ساق العنقود الزهري. يتم شبك خيط الفتلة بالنبات بعد كل 3 أو 4 أوراق ليظل الجزء العلوي من النبات مربوطاً بالفتلة.

The second system involves the use of a plastic ribbon tape in place of most of the plastic clips. The ribbon can be applied by a hand fastener machine (tapener) that wraps the tape around the twine and plant stem and staples the ribbon (Fig. 18).

تتضمن الطريقة الثانية استخدام شريط بلاستيكي لاصق ليحل محل غالبية المشابك البلاستيكية، ويمكن لصق الشريط بواسطة أداة اللصق اليدوي (tapener) التي تقوم بلف الشريط اللاصق حول الفتلة وساق النبات (الصورة رقم 18).

This method is much faster than the clipping method. However some clips still must be used since, in the tape method, the plant stem is free to slide down the twine. A clip fastened just below a leaf is used every three or four tapes to keep the stem anchored to the twine. The third system involves simply wrapping the plant stem around the twine as it climbs the twine. This system avoids the expense of clips and tape, but is more likely to result in damage to the plant stem. This damage results from the pressure to force the stem to wrap the twine and from the abrasion of the string on the stem.

هذه الطريقة أسرع بكثير من طريقة المشابك، لكن مع ذلك يتعين استخدام عدد من المشابك لأن ساق النبات يمكن أن تنزلق إلى الأسفل على الفتلة، لذلك يتم استخدام مشبك تحت إحدى الأوراق بعد استخدام الشريط اللاصق كل ثلاث أو أربع مرات لتثبيت الساق بالفتلة. أما الطريقة الثالثة فتتم عن طريق لف النبات حول خيط الفتلة كلما نما وصعد إلى الأعلى، وتتيح هذه الطريقة تفادي تكاليف المشابك والشريط اللاصق، لكن احتمالات تسببها بأضرار تلحق بالنبات أكبر مقارنة بالطرق السابقة. يحدث الضرر نتيجة الضغط الذي يقع على الساق من جراء عملية لف النبات حول الفتلة ومن الخدوش التي يُحدثها الخيط بالساق.

Forth (and this is our own addition as this article was written way back before HORTOMALLAS was available or widely known in the US greenhouse business) is the use of HORTOMALLAS tomato net where the tomatoes vine can be interwoven in between the meshes at a 30 degree angle or fastened with the use of clips or ties, or even better the plant should be sandwiched in between two walls of trellis netting as a way to reduce contact with the workers hands during the training phase, as contact with the worker´s hands can spread diseases mechanically.  

هناك طريقة رابعة (قمنا بإضافة هذه الطريقة لأن هذا المقال مكتوب قبل وقت طويل من توفر شبكات التدعيم من شركة «هورتومالاس» وازدياد شعبيتها لدى البيوت الزجاجية في الولايات المتحدة) وهي استخدام شبكة «هورتومالاس» لمحاصيل الطماطم التي يمكن من خلالها شبك سيقان الطماطم بين مربعات الشبكة بزواية 30 درجة أو تثبيتها بواسطة مشابك أو أربطة، والأفضل من ذلك إنشاء صفين من شباك التعريش حول جانبي النبات لتقليل احتكاك النبات بأيدي العمال خلال مرحلة توجيه نمو النبات لأن أيدي العمال يمكن أن تساهم في نشر الأمراض المنقولة ميكانيكياً.

Greenhouse tomatoes require pruning of all lateral branches (suckers) as they develop to encourage a single leader. Pruning helps in the overall management of the long-term tomato crop. Pruning must be done on a frequent schedule (every 3 to 4 days) so that only small side shoots are removed. Excessive intervals result in large shoots that are difficult to remove, resulting in serious damage to the plant and increasing the likelihood of disease.Pruning is best done early in the day when plants are turgid but dry.

تتطلب الطماطم المزروعة داخل البيوت الزجاجية تقليم كافة الأغصان الجانبية (البراعم الجانبية) مع نمو النبات بهدف تحفيز نمو غصن رئيسي واحد. تساعد عملية التقليم في تسهيل عملية إدارة محاصيل الطماطم على المدى البعيد، ويجب القيام بها بصورة متكررة (كل 3 أو 4 أيام) من أجل إزالة الأغصان الجانبية الصغيرة فقط. عندما تتباعد الفترات الفاصلة بين عمليات التقليم، يؤدي ذلك إلى نشوء أغصان جانبية كبيرة تصعب إزالتها، مما يؤدي إلى إلحاق أضرار خطيرة بالنبات وزيادة احتمالات تفشي الأمراض. يعتبر الصباح الباكر الوقت الأنسب لإجراء عملية التقليم عندما تكون النباتات محتقنة بالسوائل وجافة ما فيه الكفاية في نفس الوقت.

Suckers snap out of the leaf axils easily, resulting in a clean wound that heals easily. Growers need to be careful to remove only suckers and not the main terminal bud. Sometimes, this is difficult to do when several suckers are present in the top of the plant. During sucker pruning, any leafiness in the flower cluster should be pinched out. Pruning early in the day allows the wound to dry sufficiently during the day making it less susceptible to decay organisms. It is best not to prune during cloudy periods because drying of the wounds is not optimal. The pruning time should be used to inspect plants for obvious problems, such as disease, nutritional problems, insects, etc. All pruned plant material should be placed in a container or bag and removed from the greenhouse.

يتم قطع البراعم الجانبية من إبط الورقة بسهولة، مما يؤدي إلى حدوث جرح نظيف يلتئم بسهولة. يتعين على المزارعين توخي الحذر والحرص على إزالة البراعم الجانبية فقط وليس البرعم الرئيسي. في بعض الأحيان يصعب القيام بذلك عندما تكون هناك العديد من البراعم الجانبية في الجزء العلوي للنبات. خلال عملية إزالة البراعم الجانبية، يجب قطع أي عناقيد زهرية تحتوي على أوراق. عند إجراء عملية التقليم في وقت مبكر من النهار، يتيح ذلك للجرح أن يجف بما فيه الكفاية خلال النهار وبالتالي تقليل فرص تعرضه لعدوى الكائنات المسببة للتعفن. يُفضل عدم إجراء التقليم في الطقس الغائم لأن عملية جفاف الجرح لا تتم بصورة مثالية. ينبغي استغلال فترة التقليم لمعاينة النبات والتحقق من وجود مشاكل ظاهرة للعيان كالأمراض ومشاكل التغذية والحشرات وما شابه. يجب وضع جميع الأجزاء التي تمت إزالتها من النباتات داخل حاوية أو كيس ومن ثم إخراجه من البيت الزجاجي.

Cluster Thinning Tomatoes produce anywhere from one to about 10 flowers per flower cluster. Under good pollination conditions, about six to eight of these flowers might form fruits. For many cultivars, especially large-fruited cultivars, this is too many fruits to develop properly. If too many fruits are allowed to set on a cluster, fruit size, shape, quality, and uniformity are sacrificed. Shape is sacrificed because excessive numbers of fruits in a cluster cause compression damage to neighboring fruits as they develop.

تنتج نباتات الطماطم التي خضعت لعملية خف العناقيد ما بين زهرة واحدة و 10 أزهار لكل عنقود زهري، وعند توافر ظروف التلقيح الجيدة، يمكن أن يتحول ما بين 6 إلى 8 أزهار إلى ثمار، وهذا العدد يعتبر كبيراً بالنسبة للعديد من أصناف الطماطم خصوصاً الأصناف ذات الثمار الكبيرة ويؤثر على نموها بشكل جيد. إذا سُمح للنبات بطرح الكثير من الثمار في العنقود الواحد، فإن ذلك سيؤثر سلباً على حجم الثمرة وشكلها وجودتها وتناسقها، فعلى سبيل المثال يؤدي وجود عدد كبير من الثمار في عنقود واحد إلى تشكلها بصورة سيئة بسبب ضغط الثمار على بعضها البعض خلال نموها، بينما تقل جودة الثمار بسبب سوء شكلها وبسبب النضج المتبقع في الثمار التي تنمو في وقت متأخر.

Quality is reduced because of the poor shape and because the small, later-setting fruits are prone to blotchy-ripening. No uniformity results because maturity occurs over a long period and may overlap fruits on higher clusters. To alleviate these fruit problems, tomato clusters should be thinned to provide an optimum number of fruits per cluster. If the cultivar has the capability to produce high yields of large fruits, and this is the goal of the grower, then clusters should be thinned to three to four fruits. Cultivars with intermediate fruit size can be thinned to four or five fruits. Rarely will leaving more than five fruits in a cluster pay off with the large or medium-size fruiting cultivars.

أما مشكلة عدم التناسق فتكون بسبب حدوث عملية النضج عبر فترة طويلة وقد تتداخل مع الثمار الموجودة في العناقيد العلوية. ولتجنب هذه المشاكل، يجب القيام بعملية خف عناقيد الطماطم للحصول على العدد المثالي من الثمار في كل عنقود. إذا كان المحصول ينتمي إلى الأصناف القادرة على إنتاج كميات كبيرة من الثمار ذات الأحجام الكبيرة، ويتطابق ذلك مع أهداف المنتج، فينبغي خف العناقيد من أجل الإبقاء على ثلاث إلى أربع ثمرات. يمكن خف عناقيد الأصناف ذات النمو اللامحدود للإبقاء على أربع أو خمس ثمرات، وذلك لأنه نادراً ما يتم الحصول على محصول جيد عند الإبقاء على أكثر من خمس ثمرات في العنقود الواحد عندما يتعلق الأمر بالأصناف ذات الثمار الكبيرة أو المتوسطة.

Clusters should be thinned to the lower number of fruits in winter period. Those cultivars being grown for “cluster” tomatoes where the entire cluster is harvested at once may need some thinning to remove off shape of extra, very small fruits. Small fruited “cluster” tomatoes may not need thinning. Cluster pruning should be done about once per week. This allows several fruits in a cluster to set so that a choice can be made regarding which to remove and which to leave. The objective should be to thin the cluster to a group of fruits that are most uniform in size and age. Cracked fruits and misshapen fruits should be removed no matter the size. When cluster thinning, workers must be sure to take care not to rub or scratch fruits to be left.

خلال فصل الشتاء، يجب الإبقاء على العدد الأقل من الثمار. بالنسبة للأصناف التي تتم زراعتها من أجل الحصول على طماطم عنقودية ليتم حصاد العنقود بأكمله مرة واحدة، فإنها قد تحتاج لعملية خف العناقيد إلى حد ما من أجل إزالة الثمار الإضافية ذات الأحجام الصغيرة للغاية. أما الطماطم العنقودية ذات الثمار الصغيرة فإنها ليست بحاجة إلى عملية خف العناقيد. يجب أن تتم عملية الخف مرة واحدة في الأسبوع، حيث يتيح ذلك نمو عدد من الثمار في العنقود الواحد لكي يقوم المزارع بعد ذلك باختيار الثمار التي يتعين إزالتها أو الإبقاء عليها.

Small abrasions early in fruit development result in large scars at harvest. It is a good idea to check clusters a week or two later to remove any small fruits that developed since the previous thinning. If automatic vibrating pollination systems are used, cluster thinning will play a large role in achieving good fruit quality

ينبغي أن يكون هدف عملية الخف الإبقاء على الثمار الأكثر تناسقاً من حيث الحجم والعمر، ويجب إزالة الثمار المتشققة أو المشوهة بغض النظر عن حجمها. عند القيام بعملية خف العناقيد، يجب على العمال الحرص على عدم حك أو خدش الثمار التي تم الإبقاء عليها، لأن الخدوش البسيطة التي تحدث للثمرة في مرحلة مبكرة من نموهاً تتطور لتصبح ندوباً كبيرة عندما يحين موعد الحصاد. يُفضل التحقق من العناقيد مرة واحدة كل أسبوع أو أسبوعين بعد عملية خف العناقيد لإزالة أي ثمار صغيرة نمت بعد العملية السابقة. في حال استخدام أنظمة التلقيح بالطنين الآلية، سوف تلعب عملية خف العناقيد دوراً كبيراً في رفع جودة الثمار.

 

Hortomallas Hortomallas

HORTOMALLAS manufactures and markets crop support nettings (trellising and tutoring as alternatives to the raffia twine labor intensive traditional system) that increase crop quality. Our Mission is to: INCREASE VEGETABLE CROP YIELD AND PROFITABILITY TO ALL THOSE VEGETABLES THAT NEED TUTORING AND SUPPORT USING NETTING INSTEAD OF RAFFIA. Since 1994 we help professional growers and farmers improve their cucumber, tomatoes, melon, zucchini, bean, chile, peppers crops where trellises and supports are needed. HORTOMALLAS is the ideal system for cucurbitacea and solonacea to improve their phytosanitary conditions, while increasing the solar exposure and the brix degrees. Besides the obvious labor costs savings, the use of HORTOMALLAS increases the life span of the plant, allowing longer periods of harvests and of a greater quality. Call us, our crop specialists will help you with specialized attention in the Americas and the Iberian Peninsula!

Leave a comment

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.